Photo of the Remarkables mountain range in Queenstown, New Zealand.

محمد علي النصري (مؤسس وعضو مكتب سياسي بنداء تونس): لابد من حركة تصحيحية داخل النداء

الاعلان نيوز

محمد علي النصري (مؤسس وعضو مكتب سياسي بنداء تونس): لابد من حركة تصحيحية داخل النداء

اكد محمد علي النصري القيادي المؤسس في حركة نداء تونس وعضو المكتب السياسي انه لا بد من حرجة تصحيحية داخل الحزب الذي، ووفق رايه، يعيش حاليا تعطيلا على مستوى التصرف الداخلي خاصة على المستوى المالي نظرا لوجود ممثله القانوني بالخارج حيث قال :”هناك عديد الاجراءات القانونية على مستوى التصرف المالي داخل النداء متوقفة تماما كسداد المصاريف اليومية واعباء نفقات الحزب المعلومة في ظل غياب مفوض من قبل الممثل القانوني للحزب المتواجد حاليا بالخارج لأجل غير معلوم .
كما ان غياب رئيس المجلس الوطني المتواجد حاليا خارج ارض الوطن وتجميد غير قانوني لعضوية رئيس المكتب السياسي الوحيد الذي تحرك ميدانيا واهتم بالقواعد والهياكل وقدم برنامج إنقاذ للحزب وحتى رئيس لجنة النظام جعل النداء يتخبط مكانه خاصة ونحن مقبلون على انتخابات تشريعية في غضون شهر”.
وبخصوص موقف الكتلة البرلمانية للحزب من مسالة مساندة المترشح عبد الكريم الزبيدي قال محدثنا:” هي عملية تحيل فالكتلة البرلمانية لنداء تونس ورئيسها الحالي سفيان طوبال مرشح حزب قلب تونس هو مجموعته لم يعد لهم مكان في الكتلة إلا النائبة سماح دمق التي أنضمت إلى نفس الحزب فيما تم طرد عدد من النواب من الكتلة المذكورة، لذلك من غير المجدي الحديث عن كتلة غير موجودة واقعيا وفي ذلك تشويش على النداء ومحاولة لضربه من الداخل .
فاغلبية القواعد وما بقي من المنسقين الجهويين خاصة بعد مغادرة جلهم لأحزاب أخرى نظرا لتهميشهم والغطرسة التي مورست عليهم، سيساندون ترشح يوسف الشاهد عملا بتوصية الرئيس الراحل الذي طالب في اجتماع المنستير برفع التجميد عنه”.
خميس الحريزي

أنشر المقالة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*